سؤال وجواب

تاريخ

لاهوت

روحانيات

الرئيسية

إن المسيحية إنما إنتشرت في العالم على يد الرسل الإثني عشر وتلاميذ المسيح الإثنين والسبعين. فإنهم بعد حلول الروح القدس...

 

قصص وحكايات

إقرأ الكتاب المقدس في عام

إنجيل الأسبوع

تحميل

روابط

اتصل بنا

 

 

شخصيات الكتاب المقدس

داود

التفسير التطبيقي للكتاب المقدس

 

   

 

لكل منا أُناس نعتبرهم قدوة نحاكيهم ونقتدي بهم، ونحن نقلّدهم ربما دون أن ندري في أفعالهم وآراءهم. وليس هناك بين كل النماذج التقية في الكتاب المقدس غالبا من يفوق داود الملك في تقواه.

عندما ننظر الى داود، نرى فيه: الراعي، النبي، الشاعر، قاتل الجبابرة، المرنم، الملك، الانسان، وأحد أسلاف الرب يسوع. وبالاختصار نرى فيه واحدا من أعظم رجال العهد القديم. ولكن هناك قائمة اخرى في مقابل هذه القائمة: الخائن، الكاذب، الزاني، القاتل. فالقائمة الاولى تشتمل على أوصاف نّود جميعا أن نتمتع بها. بينما تشتمل القائمة الثانية على أوصاف قد تنطبق على اْي واحد منا. والكتاب المقدس لايحاول مطلقا أن يستر سقطات داود، بل حرص على تدوينها  بكل شفافية رغم بشاعتها لكي تبقى مدى الأجيال درسا للأقوياء قبل الضعفاء، وللجبابرة قبل العاديين، وللذين يحتلون المراكز الاولى في صفوف ميادين الحياة بكل اشكالها قبل الذين يحتلون اواخرها. فقد سمح الله بنشر كل ما حدث لأجل خلاصنا، ومع ذلك فإن داود يُذكر ويُحترم لأجل تقواه.

وقبل ان نسبر اغوار هذه الشخصية العظيمة حسب ما وردت في التفسير التطبيقي، احببنا مشاركتكم ببعض ما قاله الكتّاب والفلاسفة في وصف وتحليل هذه الشخصية، عسانا ان نفهم كل تلك التناقضات. فمنهم من قال: الناس دائماً واحد في واحد وأما داود فمجموعة واحدة، فقد جمع في شخصيته العظيمة خصالا متعددة من شخصيات اْخرى، فهو كأخنوخ في السير مع الله، وكإبراهيم في إيمانه القوي، وكإسحق في تأمله العميق، وكيعقوب في كفاحه ونضاله، وكموسى في التهاب وطنيته، وكيشوع في خياله وهمته، وكجدعون في شجاعته وقوته، وكصموئيل في عدالته وغيرته... ومنهم من كشف عن ذلك التناقض الكبيرالذي جمع ما يشبه المتناقضات في حياته فكان رجل التناقضات... وهناك من قال: ربما كان داود أقرب الناس إلى ابنه الأعظم "يسوع"، مع فارق التناقض الواسع الذي سببته الخطية في حياته، ومع ذلك فإن هذا الرجل هو الذي قال عنه الله: انه انسان "حسب قلبه". وقد يدفعنا الفضول لاكتشاف السبب الذي من اجله قال له الله ذلك!. فهو لم يكن معصوماً كالمسيح، فما هي يا ترى الصفات الشخصية التي كانت في داود واْرضت الله؟!.

يذكرالتفسيرالتطبيقي ان داود قد وُلِد قرب منتصف الزمن بين إبراهيم والمسيح، معنى اسمه "المحبوب" وأبوه يسى البيتلحمي وكان له سبعة من الأخوة. ومع أنه كان أصغر أولاد يسى، إلا أنه كان أقرب إسرائيلي إلى قلب الله. لقد أدى داود دوره في الحياة بالشكل الذي كان يريده الله منه. ففي سفر صموئيل الاول نتعرف على قصته ابتداءا من مسحه ملكا، وهو مازال صغيرا وشاول مازال ملكا، ومرورا بانتصاره على جليات الجبار الفلسطيني، واقامته لاعمق واوثق علاقة صداقة مسجلة في الكتاب المقدس مع يوناثان ابن شاول وما ترتب عليها من امور، ومن ثم المعاناة التي عاشها نتيجة للغيرة التي تولدت في قلب شاول منه والتي دفعته الى محاولة قتله أكثر من مرة، وهربه الى ارض الفلسطينيين الى ان قُتِلَ شاول... ومن صموئيل الثاني نتمكن من معرفة بقية القصة. وستمتلئ اعجابا من نجاحاته، وانت تراه  يُتَوَج ملكا على يهوذا ثم ملكا على اسرائيل (5,1:5)، رغم عدم محاولته لأخذ الاسباط بالقوة تاركا الامر بين يدي الله، واعتزازه وهو يقود جيوشه الى النصر على كل اعدائه، واستكماله الاستيلاء على كل ارض كنعان، الذي بدأه يشوع، وهزيمته للامم المجاورة. وكيفية نقله للعاصمة الى أورشليم،. وكيفية تعبيره عن حمده وشكره لله وهو يأتي بتابوت العهد الى خيمة الشهادة (23,1:6 )،  واللطف الذي ابداه لاسرة شاول رغم كل ما عاناه منه.. ومن ردود افعاله تجاه كل المواقف التي مرّ بها في حياته نستطيع اكتشاف كل خصاله الايجابية منها والتي شابه في بعضها شخص رب المجد يسوع المسيح، والسلبية منها والتي تناقضت في امور اخرى، والواردة لاحقا.

إضافة الى كل ما ورد أعلاه من إنجازات داود وخدمته لبني إسرائيل من اجل حمايتهم وتوحيدهم وتاْسيس دولة خاصة بهم وإخضاع اعدائهم لهم، فقد كانت لداود خدمات اخرى أهمها:

(1) الاعداد لبناء هيكل يوحد العبادة لله ويعمل على محوالتأثيرات الوثنية التي تأتي من الامم الاخرى، ومع ان الله رفض طلبه بان يكون هو باني ومؤسس ذلك البيت (2صم8:7)، لان يد داود كانت قد تلّوثت بالدماء التي سبق وان سفكها أثناء قيامه بمهمة توحيد شعبه وقيادتهم، وان من سيقوم بذلك هو ابنه من بعده، الا ان ذلك لم يمنعه من أن يقدم بسخاء أموالا طائلة وكل المستلزمات اللازمة لبناء ذلك البيت.

(2) خدم كشاعرا ومرنما، فسفر المزامير الذي يشغل موقع المركز من الكتاب المقدس هو اكبر دليل على ذلك، فنجد فيه تلك المجموعة العظيمة من الاناشيد والصلوات التي كتب داود غالبيتها، والتي تعبّر عن قلب ونفس البشرية باختباراتها المتنوعة، والتي سكبها بأمانة أمام الله، عاكسا شركة وصداقة قوية وفعّالة ومعبّرة للحياة مع الله. تلك المزامير التي كثيرا ما لجأ ويلجأ اليها المؤمنين بكل أجناسهم وأعمارهم على مدى التاريخ طلباً للعزاء في اوقات الصراع والضيق، ليرتفعوامع صاحبها من عمق اليأس الى قمة الفرح والتسبيح، اذ يكتشفون من خلالها قوة محبة الله الابدية وغفرانه.

لقد كانت له انجازات عظيمة، وفوق كل ذلك كان له ايمان راسخ في طبيعة الله الامينة الغافرة. فالبرغم من انه كان  انسانا يعيش في حيوية عظيمة، الا انه كان بشرا وجاءت عليه بعض الاوقات المظلمة فبعد أن استعاد داود للأمة السلام والقوة الحربية العظيمة، بدأت صراعاته الروحية، فتعثرت حياته الشخصية وسقط في الخطية، فزنى مع بتشبع ثم أمر بقتل زوجها كمحاولة لتغطية الجريمة، ولكنه ما لبث ان ندم اشد الندم على مافعله والتمس المغفرة من الله. فلقد اخطأ كثيراً، ولكنه سرعان ما كان يعترف بخطاياه، وكانت اعترافاته من القلب، وتوبته صادقة. ولم يأخذ داود ابداً غفران الله باستهانة او بركاته كأمر مسلم به. بل سلم حياته لله وظل امينا له طول حياته. وفي مقابل ذلك لم يمسك الله عن داود لا غفرانه ولا عواقب أفعاله، فقد اختبر داود فرح الغفران حتى عندما كان عليه ان يعاني من عواقب خطاياه.

ونحن نميل الى قلب هذين الأمرين. فكثيرا ما نود تجنب العواقب، أكثر من اختبار الغفران. وأحد الفروق الكبيرة بيننا وبين داود، هو انه بينما اخطأ داود خطايا عظيمة، فانه لم يخطيء مراراً وتكراراً، فقد تعلم من أخطائه لأنه احتمل الآلام التي سببتها له تلك الاخطاء. وكثيرا ما يبدو اننا لا نتعلم من اخطائنا او العواقب التي نتجت عن هذه الاخطاء. فما هي التغييرات التي تلزمك حتى يرى الله فيك هذا النوع من الطاعة؟

 

نقاط القوة والانجازات

- وصفه الله نفسه بأنه رجل "حسب قلبه": من (1صم:16) نتعرف على أول صفة فيه ميّزته عن كل شباب عصره بما فيهم اخوته والملك شاول  تلك الصفة التي سبق وان ذكرها الله عنه في (1ص14:13)، "من انه رجل حسب قلبه". فاضافة الى ان داود كان متميزاً بجمال مظهره الخارجي، حيث كان "فتىً أشقر،أخّاذ العينين، وسيم الطلعة" (12:16). فان الرب ولانه وحده يستطيع أن يرى الباطن، قد رأى فيه جمالا داخليا أروع، يفوق ذلك الجمال الخارجي والذي على اساسه تم اختياره (13,7:16). فقد كان يمتلك روحا جميلة وقلبا نقيا طيبا ورقيق جدا يتمنى الجميع ان يملكونه، لقد احب الله، واحب الخدمة، واحب الاخرين. وعكس ذلك من خلال الكثير من المواقف واهمها:

(1) تعريض حياته للخطر وهو في اول شبابه عندما كان يرعى غنم ابيه ليخوض معركة مع اسد ودب لتخليص شاة من انيابهما (اصم36,34:17).

(2) معاملته الطيبة ورد فعله على كل تصرفات شاول المؤذية تجاهه وعدم موافقته على القضاء عليه حتى عندما سنحت له الفرصة بذلك (اصم6:24) بل نراه يتاثر ويحزن بشدة على موت شاول وابنه يوناثان ويندب وينوح ويرثي لهما تعبيرا عن حزنه الصادق (2صم 17,12,11:1).

(3) عندما تأوه قائلا: من يسقني ماء من بئر بيت لحم.. ورفضه لشرب الماء (2صم17,15:23)، لانفعاله أمام التضحية التي كان يعنيها ذلك الماء والذي مثّل حياة اؤلئك الابطال الذين جاءوا به، فسكبه امام الرب.

- ذكر اسمه في قائمة الايمان في (عب:11): كان ايمانه من القوة الى الدرجة التي دفعت الملك شاول وكل اسرائيل للتعجب منه، اما هو وبكل بساطة وضّح بان رصيده من الايمان قد جاء من ذلك الذي انقذه من فم الاسد والدب (اصم37:17)، فقد امتلك ايمانا حقيقيا صادقا يثق فيه بالله القادر على كل شيء، كان الايمان بالنسبة له حياة يعيشها ويعكسها في تصرفاته وافعاله.

- صلب الارادة: فلو صمم على عمل ما، لم يثنه اي شيء عن القيام به، رغم الاستهزاء والسخرية والنقد، فلقد ادرك جيدا ضرورة عدم الانتظار في الامور التي تخص الرب والقتال من اجله حتى ولو كان ذلك بمقلاع(1صم49:17). وذلك ما نلاحظه ايضا واضحا من ردة فعله تجاه حادثة نقل تابوت الرب (2صم21,14:7) فلم يعر للمظاهر الخارجية التي كانت تهتم لها زوجته اية اهمية، بل اهتم بحالة قلبه الداخلية امام الله. لقد كان مستعدا ان يبدوا احمقا في نظر البعض لكي يعبرعن حبه وتعبده لالهه بصدق وامانة.

- شجاع وجسور: بينما ارتعب شاول وكل جنوده وجزعوا جدا من تحديات الفسلطيني، لم يتزعزع داود قط، فرغم انه لم يستخف بالرجل لادراكه لقوته، الا انه لم يبدو عليه اي ذرة من الخوف والتردد، بل تعجّل للقاءه. فشتان بين وجهات النظر، فبينما راْى شاول جبارا وصبيا صغيرا، راْى داود رجلا فانيا يتحدى الله القدير. فقد كان يعلم انه لن يكون وحده في مواجهتة، بل ان الله سيحارب معه، مركّزا كل نظره على الله، وناظرا الى الموقف من وجهة نظر الله الاكبر القادر والمسيطر على كل شيء.

- ملتهب الغيرة نحو الهه: كانت له غيرة شديدة نحو شخص الله وكرامته ومجده من صغره، فهو لم يذهب الى الميدان للمشاركة في المعركة، بل ذهب لياخذ طعام لاخوته المشاركين فيها، الا انه لم يحتمل تعييرات جليات وتجديفه على الهه الحي. (اصم43:14) فصمم على لقائه والانتصار عليه. لقد احب الله جدا، ووهبه كل حبه، واعطاه المكان الاول في حياته. فجسد ذلك الحب في مزامير حفرت في قلوب الملايين من المؤمنين احبوها واصبحت جزءا من حياتهم، تلهمهم وتعزيهم، تعبر عن اعمق جروحهم واشواقهم، وتدفعم بلطف لان يكونوا حسب ماقصده الله لهم ليكونوا شعبا يحبه ويعيش له.

- واسع الصبر: لم يتعجل ابدا يوما من الايام، رغم صعوبة الانتظاربالنسبة لرجل بمواصفاته. فبعد ان مسحه صموئيل كان عليه ان ينتظر طويلا حتى يدعوه الله للقيام بمهامه كملك، فعاد الى رعاية غنمه، مستغلا فترة الانتظار في التعلم والنمو. وبعد ان طارده شاول سنوات عديدة في البرية، وسنحت له فرصة للتخلص منه وكان عليه استغلالها، لم يفعل ذلك تاركا الامر بين يدي الله. وظهر صبره واضحا ايضا في حادثة اخرى عندما تجاهل شتائم شمعي "احد الرجال المنتسبين الى عشيرة شاول" وتركه رغم كل ما اقترفه ذلك الرجل بحقه.

- وديع ومتواضع: لقد اظهر وداعته وقمة تواضعه، في موقف كان يمكن ان ياخذه فيه غرور وغطرسة الشباب، فبعد ان انتصر على الفلسطينيين بقتل جليات، وعندما اخبروه عبيد شاول بما اسره به اليهم من مصاهرة الملك، كانت اجابته "اتظنون مصاهرة الملك امرا تافها، انا لست سوى رجل مسكمن حقير". (اصم23:18). وكذلك قوله لشاول بعد مطاردته  له "اتسعى وراء كلب ميت ؟ وراء برغوث واحد؟"  (1صم14:24).

- أعظم ملوك اسرائيل: انجز داود وكما اشرنا سابقا من خلال عرض كل الانجازات التي حققها كملك، ما لم ينجزه اي قائد او قاض او ملك من قبله، فقد نمت مملكة اسرائيل تحت قيادته نموا سريعا، وتميز حكمه بالعدل، وكل مافعله كان موضع رضاء الشعب، ليس لانه حاول ارضاءهم، بل لانه حاول ان يرضي الله، ويخدم شعبه حسب قصده.

- أحد أسلاف الرب يسوع المسيح: بقدر ما احب داود الله، احبه الله اكثر اذ عرف استقامة  قلبه واخلاصه له، فرغم انه لم يوافق على طلب داود بانشاء بيت له، الا ان ذلك لم يكن يعني ان الرب رفضه شخصيا، ولكنه كان يرتب لعمل شيء ما في حياة داود اعظم من اعطاءه شرف بناء الهيكل. لقد وعده بان يستمر بيته، وان يحفظ عهده مع نسله الى الابد (2صم13,12:7). وقد انتهت اسرة داود الارضية بعد ذلك بعدة قرون، ولكن يسوع المسيح، نسل داود، كان الاتمام النهائي لهذا الوعد، فهو سيملك الى ابد الابدين، اولا في ملكوته الروحي، واخيرا في اورشليم السماوية.

 

نقاط الضعف والاخطاء

- إرتكب الزنا مع بتشبع: رغم ان داود كان رجلا حسب قلب الله، ولكن لم يكن معنى ذلك ان حياته كانت على وتيرة واحدة وخلت من المتاعب، بل كانت تزخر بالمرتفعات والمنخفضات، وكانت بعض متاعبه ناتجة عن خطاياه، فها هو يمر بوقت ضعف ويسقط. فكانت سقطته كبيرة وخطيئته شنيعة، انحدرت به من القمة الى القاع. فرغم كل نقاط القوة التي تميز بها والتي قلّما اجتمعت معا في شخص واحد، ورغم كل انجازاته، تمكنت منه الخطية. ولو تمعنّا جيداً في (2صم:11) لتمكنّا من الفور معرفة الاجواء التي توفرت لداود ودفعته الى ارتكاب ذلك الفعل المشين، فيبدأ الاصحاح بالقول "في ربيع العام التالي، في الموسم الذي إعتاد فيه الملوك للخروج للحرب... أما داود فمكث في أورشليم"، اذن انه الفراغ الذي اوجده لنفسه نتيجة لتخليه عن مسؤوليته، وبقاءه في البيت عوضا عن الخروج للمعركة، موجها اهتمامه لشهواته ومستجيبا للتجربة بدلا من الهروب منها، فارتكب بذلك الخطية عمدا. انها نفس الصورة التي تكررت مع آدم وحواء في جنة عدن، فلم يكتفي داود بكل ما وهبه الله له، بما فيه زوجات سيده (2ضم9,7:12) فنظر واشتهى الزوجة الوحيدة التي كانت "لاوريا الحثي" الرجل الفقير،الصالح، صاحب الشخصية الروحية القوية، والتي عكسها اثناء حديثه مع داود (2صم11:11). تماما مثلما لم يكتفيا آدم وحواء بكل اشجار الجنة، فاشتهيا ان يأكلا من الشجرة الوحيدة التي امرهما الله بان لا ياكلا منها.

- دبّر قتل أوريا زوج بثشبع: ما أن تبدأ سلسلة الخطية، حتى يصبح من العسير ايقافها، وتصبح نتائج استمرارها في القلب مدمّرة، فلكي يغطي داود فعلته الاولى "الزنى"، خطّط لارتكاب جريمة قتل أوريا زوج بثشبع، دون أن يرفّ له جفن، او يبدي اي حزن، بل قابل ذلك بكل برود وعدم مبالاة، وهو الذي سبق وان حزن حزناً شديداً لمقتل غريميه شاول وأبنير(2صم1 و39,31:3)، ذلك كله لانه كان قد اصبح قاسي القلب بسبب خطيته، فسرعان ما فقد احساسه بالذنب لافعاله الخاطئة.

- عصى الله عصيانا مباشرا في قيامه بإحصاء الشعب: بعد ان اصبحت البلاد في سلام، لم تكن هناك حاجة لاقدام داود على عملية احصاء شعبه، حيث كانت الامة قد وسّعت حدودها واصبحت قوةً معترفاً بها. الا ان داود مرّة اخرى يناقض نفسه، وكانه ليس بذاته ذلك الفتى في مقتبل العمر والذي مكّنه ايمانه الكبير، من قتل الاسد والدب، وجليات الجبار الفلسطيني، والذي اوعز ايمانه في حينها الى الهه القدير. فقد كان احصائه لشعبه افتخارا بحجم امته وجيشه وقوتها ودفاعها، واضعا بعمله هذا اتكاله على حجم جيشه، وليس على قدرة الله على حمايتهم، بغض النظر عن عددهم. حتى ان رئيس جيشه نفسه "يوآب" عرف ان التعداد خطأ وحاول نصحه، ولكن داود لم يستمع لنص يحته، لان كبريائه كانت قد تغلبت عليه.

- رغبته في زوجات كثيرة: وكانت لتلك الرغبة نتائج محزنة وهي، ان ابنائه من زوجاته سببوا له ولمملكته احزان ومتاعب كثيرة من قتل، وعصيان، وطمع، كما انه ترك بذلك مثالا رديئا لابنه سليمان.

- فترات ضعف اخرى تخللت حياة داود، دعته الى اقتراف اخطاء اخرى مثل: الخوف والتردد الذي دعاه احيانا الى الكذب، تذبذب عواطفه تجاه ابنائه، تذبذب ايمانه،, ضعف تسامحه الذي ابداه مع بعض الاشخاص الذين سبق وان اساءوا اليه، حتى انه قبل وفاته اوصى ابنه سليمان بالاقتصاص منهم (1مل 9,5:2).

 

دروس من حياته:

- عدم الحكم على الناس بالمظهر الخارجي: لقد حذّرالله صموئيل من الحكم بالمظهر وحده، مبينا له ان نظرة الله تختلف عن نظرة الانسان. لان الانسان ينظر الى المظهر الخارجي واما الرب فينظر الى حالة القلب (1صم7:16).. ان الحكم بالمظهر الخارجي يمكن ان يؤدي الى ظلم او اهمال الناس الذين تعوزهم الصفات الجسمانية التي يٌعجَب بها المجتمع عادة، فالمظهر لايكشف حقيقة الناس وقيمتهم. لذلك علينا اعطاء اهمية كبيرة لانساننا الداخلي بما يكفل الارتقاء بمستوى الجانب الروحي في حياتنا وتنقية قلوبنا وتحويلها الى الصورة التي يُحِب الله ان يراها فينا.

- الوثوق بوعود الله: ان وعود الله صادقة ولابد من ان تتحقق، فلم يصبح داود ملكا على كل إسرائيل إلا عندما بلغ السابعة والثلاثين من عمره، رغم أنه قد وُعِدَ بالمُلْك قبل ذلك بسنوات كثيرة (1صم 16: 13). وعندما طلب شاول من داود أن ينضم إلى موظفي قصره، كان من الواضح أنه لم يكن يعلم أنه قد مسح سرا ملكا (16: 12). وقد أتاحت دعوة شاول فرصة رائعة لملك المستقبل الشاب، ليكتسب معلومات مباشرة عن قيادة الأمة. وكان على داود، خلال تلك السنين، أن ينتظر بصبر إتمام وعد الله.. فأحيانا نحتاج أن لا نتعجل تنفيذ خططنا حتى التي نظن أن الله يباركها، دون تحديد وقت. ولكن علينا، مثل داود، أن نستخدم وقت الا نتظار استخداما نافعا، فنستطيع أن نتعلم وننمو، في ظروفنا الراهنة مهما كانت. فإن كنا نشعر بضغط الحصول علي نتائج عاجلة ونجاح سريع، فلنتذكر صبر داود. فكما أعده وقت انتظاره لمهمته العظيمة، فقد تساعد فترة الانتظار على إعدادنا، لتقوية شخصيتنا الروحية.

- ضرورة وجود اصدقاء اوفياء في الحياة وكيفية انتقائهم: ان الاساس الصحيح الذي بنى عليه داود اختياره لصديقه يوناثان، كان له دورا بارزا ومهما في حياته، ساعده كثيرا في اثناء محنته وهروبه من شاول،  ويمكن اعتبار صداقتهما اروع مثل للصداقات النموذجية، فقد بنا تلك الصداقه على اساس التزامهما لله، وليس فقط على التزام أحدهما للآخر فشدد كل منهما ايمان الاخر بالله وحتى عندما كان يوناثان يستعد لمفارقة داود لم يعده فقط بان يظل صديقا له الى النهاية بل شجعه ايضا على تذكر امانة الله. ولم يسمحا لشيء أن يدخل بينهما،  فازدادا اقترابا عندما تعرضت صداقتهما للامتحان، واستطاعا أن يظلا صديقين إلى النهاية. مع ان يوناثان ولي عهد إسرائيل باعتباره ابن شاول، ايقن بعد ذلك أن داود، وليس هو، سيكون الملك (23: 17). ولكن هذا لم يضعف من محبته لداود، فكان يوناثان يفضل أن يفقد عرش إسرائيل عن أن يفقد صديقه الحميم. فبقي محبا ومخلصا وداعما له رغم كل ماتعرض من صعوبات. وبالمقابل بقي داود وفيا مع يوناثان، وحزن جدا على وفاته، ورثاه، وبذل جهدا كبيرا لتنفيذ وعوده له فدعا ابنه للعيش معه في القصر. وهذا يؤكد ضرورة تواجد الله في كل علاقاتنا وخاصة  صداقاتنا الحميمة. لما له من دور ايجابي في حياتنا الروحية .

- للكذب عواقب يمكن ان تكون وخيمة: عندما هرب داود ليحتمي من شاول كذب على اخيمالك "الكاهن في نوب" وبرر البعض هذه الكذبة، لان حربا كانت ناشبة في ذلك الوقت، ومن واجب الجندي ان يخدع العدو. ولكن لانجد في الكتاب المقدس تبريرا لهذه الكذبة. بل لقد ادت الى قتل 85 كاهنا 1(صم19,9:22). وقد لاتبدو كذبة داود الصغيرة ضارة جدا، ولكنها ادت الى كارثة. والكتاب المقدس يبيّن بوضوح ان الكذب خطاْ (لا 19:11). فهو مثل سائر الخطايا خطير في نظر الله،  وقد يؤدي الى عواقب اليمة. وعلينا ان لانقلل من قيمته،  بل ان نتجنبه،  بغض النظر ان تمكنّا من رؤية عواقبه الكامنة فيه او لم نتمكن.

- حبال الخطية يمكن ان تطال حتى العظماء روحيا: اخطا داود حاله كحال كل القادة المتقدمين روحيا، وقد ذكرنا سابقا ماهي خطاياه وكيف وقع فيها عند حديثنا عن نقاط ضعفه، ولكن ان نتعلم كيف كان يمكن لداود ان يتلافى الوقوع فيها هو مايهمنا. فان افضل الحلول هو الكف عن الخطية قبل البدء بها، لاننا كلما اوغلنا في الخطا، ضعف عزمنا على الاعتراف به. فانه من الاسهل جدا ان نوقف انحدارنا الى سفح تل ونحن قريبين من القمة، اكثر مما ونحن في منتصف الطريق بعد ان نكون قد اكتسبنا سرعة متزايد للانحدار. فيمكننا الهروب من الخطية باساليب عديدة اهمها:

(1) نسال الله دائما في صلاة حارة ان يعيننا على الابتعاد عن الناس والاماكن والمواقف وعن كل ما يعرضنا للتجربة.

(2) ضرورة معرفتنا الغنية بالكتاب المقدس واياته التي تعالج ضعفات معينة فينا، لان غالبية الخطايا هي حاجة عميقة او رغبة دفينة يستطيع الله ان يملاْها فينا.

(3) البحث عن مؤمنين اخرين حقيقيين نثق بهم لنكشف لهم عما نمر به من ظروف، وطلب مساعدتهم عندما تراودنا التجربة.

- اول خطوة لعلاج الخطية هو الاعتراف بها: اهم ما ميز داد، انه كان يعترف بخطاياه ويتوب عنها توبة صادقة، وذلك ما بدا واضحا في رد فعله على ناثان النبي عندما جاء اليه بناءا على طلب الرب ليواجهه بخطيئته مع بثشبع  "قد اخطات الى الرب" (2صم13:12). وذلك ما حصل ايضا مع حادثة احصاء الشعب ، فقد اعترى الندم قلب داود، فتضرع الى الرب قائلا: "اخطات جدا بما ارتكبته، فارجوك يارب ان تزيل اثم عبدك لانني تصرف تصرفا احمق" (2صم10,24) ، وعندما اعطاه الله ثلاث خيارات كنوع من العقاب  الذي قال الله للشعب ان يتوقعوه عندما يعصون شرائعه، اختار داود بحكمة نوع العقاب الذي ياتي من الله مباشرة لانه كان يعرف مدى الوحشية والفظاعة التي يمكن ان تصدر عن الناس في الحرب. ويقول الكتاب في (1يوحنا9:1 ) ولكن ان اعترفن ا لله بخطايانا، فهو امين وعادل، يغفر لنا خطايانا ويطهرنا من كل اثم.

- عدم الياس عند الوقوع في الخطية: يعلمنا داود نفسه في مزموره الحادي والخمسين، والذي كتبه بعد ان ارتكب خطيئته مع بثشبع بان هناك امل ورجاء. فمهما كان البؤس الذي نشعر به نتيجة للخطية، ومهما كانت فظاعتها، فيمكننا مثل داود ان نسكب قلوبنا امام الله ونلتمس غفرانه الذي لايمسكه عنا ان طلبناه بكل صدق بعد ان نكون قد تبنا عن خطايانا ولم نعد اليها مجددا . عندها سنختبر فرح نوال الغفران الذي اختبره هو والذي عبر عنه في مزموره الثاني والثلاثين. خاصة ونحن لنا في صليب المسيح كل الرجاء، الم يحمل عنا كل خطايانا وابدهلها بحياة جديدة نعيشها له  بحب وعطاء.

- استمرار نتائج وعواقب الخطية: عندما يغفر لنا الله ويرد لنا علاقتنا به، فإنه لا يمحو كل نتائج أخطائنا. فقد نُجَرَب بالقول: "لو أن هذا خطأ، فإني أستطيع دائما الاعتذار لله". ولكن علينا أن نتذكر بأننا قد نحرك أحداثا لا يمكن إبطال نتائجها. وفي حالة داود فرغم ان داود تاب، والله غفرله خطيته، ولكنه لم يعفه من نتائجها وعواقبها ، قد نفذ الله كل الاحكام التي كان قد اصدرها بحق داود والتي ابلغها اليه النبي ناثان والمذكورة في (2صم14,10:12). فظل ال قتل خطرا دائما في عائلته، تمرد عليه أهل بيته، أُعطيت زوجاته لآخر أمام جميع الناس، مات ابنه الذي ولدته بثشبع. وفي خطيئته التي ارتكبها باحصاء الشعب افشى الرب وبأ في اسرائيل من الصباح حتى نهاية ثلاثة ايام، فمات من الشعب سبعون الف رجل (2صم15:24). لو عرف داود النتائج الأليمة لخطيته، لما انساق وراء المتعة الوقتية، او عصى الله عصيانا مبائرا. أن نتائج أفعالنا ستمتد إلى أبعد وأعمق مما نظن. ولأن للخطية نتائجها، وضع الله إرشادات أدبية لمساعدتنا على تجنبها، وعلينا اتباعها.

- ضرورة الاهتمام بامور العائلة: لم يبذل داود جهدا كبيرا من القلب لتربية اولاده، فكان عليه ان يكون اكثر حزما مع اولاده. فهو لم يعاقب ابنه امنون على خطيته (39,21:13) كما لم تيعامل بحسم مع ابشالوم عندما قتل امنون، وتساهل معهم في امور كثيرة اخرى، فقد واجه في عائلته نفس الخطايا التي اقترفها هو من قبل، فامتزجت الخطية في حياته بحياة ابنائه. وحيث لم يكن هناك من يضاهيه كملك وكقائد عسكري ورغم نجاحاته الباهرة وانجازاته، الا انه كانت تنقصه المهارة والحساسية كزوج واب. فربما لايستطيع الاباء ان يسيطرو دائما على ما يفعل اولادهم، ولكنهم يستطيعون ان يعيشوا حسب معايير الله  فيكونون بذلك قدوة صالحة لابنائهم.

- احترام القادة والرعاة الممسوحين من الله: رغم أن شاول كان يحاول قتل داود، ورغم انه كان في حالة خطية وتمرد على الله، إلا أن داود لم يزل يحترم الموقع الذي كان يشغله بصفته ملكا ممسوحا من الله وانه هو الذي وضعه في مركز السلطة ولم يخلعه منه بعد. وبذلك ادرك أنه ليس من الحق أن يضرب الرجل الذي وضعه الله على العرش. ولانه كان مصمما على أن يتبع الله، فقررعدم قتل شاول حتى عندما بدا من رجاله ومن الظروف أنه الاختيار المعقول لانه لم يشأ أن يسبق توقيت الله.. ونحن نواجه مواقف مشابهة عندما يكون لنا قادة في الكنيسة أو في الحكومة، غير أمناء أو غير أكفاء. فما أسهل أن تنتقد قائدا أو تثور ضده دون اعتبار لأغراض الله غير الظاهرة وتوقيته. وفي الوقت الذي يجب علينا فيه ألا نتجاهل الخطية، أو نتقاعس ونسمح للقادة الأشرارأن يتمادوا في شرهم، فإنه يتوجب علينا أيضا ألا نقوم بتصرفات ضد مشيئة الله وخططه وتوقيته. بل علينا أن نعمل للبر متكلين على الله. ونتعلم من الرسالة إلى رومية (13: 1-7) أن كل السلطات القائمة مرتبة من الله. وقد لا نعرف العلة، ولكن علينا، مثل داود، أن نحترم مواقع وأدوار القادة الروحيين او السياسيين الا اذا اُجبِرنا من قبلهم على عصيان الله، وباعتباره أعلى سلطة لنا، فيجب ألا نسمح لأي قائد أن يضطرنا لعصيانه او تجاهله.

- الاستغلال الجيد لمواهبنا: كان داود شاعرا وموسيقيا موهوبا، فكان يعزف على العود (1صم 23:16) وادخل الموسيقى الى خدمات العبادة في الهيكل، وكتب الكثير من المزامير. فرغم كل مشاغله الكثيرة السياسية منها والعسكرية الا انه عرف كيف يستغل المواهب التي منحها الله له في خدمته وتمجيد اسمه. وهناك مواهب روحية كثيرة ومختلفة، وجميعها من الروح القدس والغرض منها هو بنيان جسد المسيح "الكنيسة" ولكل منا موهبة او مواهب خاصة تختلف عن مواهب الاخرين، ولكن ليس هناك موهبة اعظم من غيرها، وبدلا من مقارنة مواهبنا ببعضنا الاخر، علينا استخدامها جميعا وبكل انواعها  لنشر بشارة الخلاص.

 

بيانات اساسية:

- المكان: بيت لحم واورشليم.

- المهنة: راع، موسيقي، جندي، ملك.

- الاقرباء: ابوه: يسي; زوجاته: ميكال، اخينوعم، بثشبع وابيجايل; ابناؤه: ابشالوم، امنون، سليمان، ادوني      

  وابنته ثامار وسبعة اخوة.

- معاصروه: شاول، يوناثان، صموئيل، ناثان.

 

الايات الرئيسية:

" والان ياسيدي الرب انت هو الله، وكلامك حق، وقد وعدت عبدك بهذا الخير، فتعطف وبارك بيت عبدك ليثبت الى الابد امامك، لانك ياسيدي الرب قد وعدت (2صم29,28:7).

وتجد قصته في (1صم16 1مل2 كما يذكر في عا 5:6 ; مت 1:1 ;  45,43:22;  لو32:1 ; 31:3 ; اع 31,25:2 ; رو 3:1 ;  6:4 ;عب 32:11) وفي الكثير من المزامير وغيرها.

 
 

Copyright  www.karozota.com

 
  
 

English