سؤال وجواب

تاريخ

لاهوت

روحانيات

الرئيسية

إن المسيحية إنما إنتشرت في العالم على يد الرسل الإثني عشر وتلاميذ المسيح الإثنين والسبعين. فإنهم بعد حلول الروح القدس...

 

قصص وحكايات

إقرأ الكتاب المقدس في عام

إنجيل الأسبوع

تحميل

روابط

اتصل بنا

 

 

لا تلمسيني

 

القديس أغسطينوس

 

   

 

1 ـ اليوم قرأنا من بشارة القديس يوحنا عن موضوع قيامة السيد الرب. وقد سمعنا بأمور عن الانجيل، لم نسمعها في أي من البشائر الأخري.. فكما شرحت لمحبتكم مرارا عن الانجيل، فان البشائر الاربعة أجمعت على ذكر أحداث معينة، وبعض الأحداث أُعلنت في ثلاث بشائر فقط وأخرى في اثنتين بل وقد ينفرد أحدهم بذكر تفاصيل أخرى. فالحقيقة ان البشارة بالحق هي الشيء الذي يجمع بين كل الانجيليين اذ ان جميعهم قد ارتووا من نفس الينبوع. وهكذا فيوحنا البشير هو الوحيد الذي ذكر في انجيله ما قد سمعناه الآن وهو قصة مريم المجدلية عندما رأت السيد الرب وقال لها :لا تلمسيني لأني لم اصعد بعد الي أبي (يو 20: 17). ففي هذا الصدد اذن يجب أن أكلم قداستكم. فاذ قد رأت النسوة الأكفان في القبر اعتقدن أن أحدا قد أخذ جسده وليس أن الرب قد قام والكلمات الآتية تدل علي ذلك، فما سمعناه مكتوب كالآتي لأنهم لم يكونوا بعد يعرفون الكتاب أنه ينبغي ان يقوم من الأموات (يو 20: 8، 9). لقد صدقن ما كان بالعيان وليس بالايمان.

2 ـ والأكثر من ذلك، فما يمكن أن يُحير عقل القارئ والمستمع اليقظ والمدقق هو فهم العبارة القائلة: لا تلمسيني لأني لم اصعد بعد الي أبي (يو 20: 17) فلنفكر في هذا بمعونة الرب. في الحقيقة ان مغزى هذه الآية صعب. فمتى صعد الابن الي الآب؟ في اليوم الأربعين من بعد قيامته كما ذكر سفر أعمال الرسل، هذا اليوم الذي سنحتفل به قريبا تكريما للرب، حين صعد الي الآب، وتابعته أنظار الرسل الذين لمسوه بايديهم قبلا، ثم قال الملاك لهم أيها الرجال الجليليون ما بالكم واقفين تنظرون الي السماء؟ أن يسوع هذا الذي ارتفع عنكم الي السماء سيأتي هكذا كما رأيتموه منطلقا الي السماء (أع 1: 11). فان كان قد صعد الي السماء آنذاك (فيما بعد لقائه مع مريم) فماذا تكون الاجابة يا أخوتي؟ أما كانت مريم قادرة أن تلمسه حينما كان واقفا أمامها هنا على الأرض بينما تستطيع ذلك وهو جالس في السموات؟! فاذا لم تستطع أن تلمسه علي الأرض فكم بالحري سيكون ذلك صعبا عليها في السموات؟ فما هو معني هذه الكلمات: لا تلمسيني لأني لم اصعد بعد الي أبي؟. في الواقع هذه الكلمات تبدو لي كأنه يقول: المسيني عندما أكون قد صعدت، ولا تلمسيني قبلما أصعد. يارب! ألا ألمسك وأنت هنا، وألمسك بعد أن تكون قد صعدت؟! بالاضافة الي ذلك، اذا كان المسيح قد امتنع عن التلامس مع البشر قبل صعوده الي الآب فكيف ظهر لتلاميذه لا ليروه فقط بل ليجسوه ايضا اذ قال: ما بالكم مضطربين ولماذا تخطر أفكار في قلوبكم؟ انظروا يدي ورجلي اني أنا هو، جسوني وانظروا فان الروح ليس له لحم وعظام كما ترون (لو 24: 38، 39). بالاضافة الي ذلك فتوما، التلميذ الذي يشك، حين لمس جنب المسيح المطعون وقال ربي والهي! (يو 20: 29) لم يكن يسوع قد صعد بعد الي الآب. قد يقول شخص ما تنقصه الحكمة: كان يمكن للرجال أن يلمسوه قبل أن يصعد الي الآب ولكن لم يكن للنساء أن يلمسوه الا بعد صعوده الي الآب. هذا فكر سخيف ورأي ملتوي. ففي كلمة واحدة، لتسمع الكنيسة ما قد سمعته مريم، فليسمع الجميع وليفهم الجميع، ليفعل الجميع ذلك. فما معني لا تلمسيني لأني لم اصعد بعد الي أبي؟ معناه: ألأنك تريني فأنت تعتقدين أنني مجرد انسان ولا تعلمين أنني مساو للآب؟ لا تلمسيني بهذا الفكر، لا تظني أنني مجرد انسان بل افهمي أن الكلمة مساو للآب. اذن ما معنى: لا تلمسيني؟ معناه: لا تؤمني بما ترينني عليه فقط. أنني سأعد الي أبي، حينئذ المسيني. فبالنسبة لك ان صعودي إلى الآب يتم عندما تفهمين أنني مساو للآب. فطالما أنك تظنيني أقل من الآب فأنا لم أصعد بعد بالنسبة لك.

3 ـ علاوة علي ذلك، فأنا اعتقد أننا بواسطة المرأة التي لمست هدب ثوب المسيح وشُفيت، نستطيع أن نفهم بسهولة أن التلامس هو الايمان. فكما تذكرون في الانجيل: ان الرب يسوع المسيح ذهب لزيارة ابنة رئيس المجمع التي قيل عنها اولا انها مريضة وبعد ذلك ماتت. وفيما هو ذاهب رأى امرأة آتية من إحدى الأزقة، وكانت قد صرفت كل معيشتها للأطباء حتي تشفي، اذ كانت تعاني من نزيف منذ اثني عشر عاما، وصف لها الأطباء العلاج دون جدوى. فقالت في نفسها: ان لمست هدب ثوبه فقط شفيت. فقولها مثل تلك العبارة كان بمثابة الملامسة الفعلية. واختصارا للموضوع لنسمع حكم الرب (انظر لو8: 45، 48). فحينما شفيت بسبب ايمانها قال الرب يسوع المسيح: من الذي لمسني؟ وقال له التلاميذ: الجموع يزحمونك وتقول من الذي لمسني؟ ولكنه أجاب قائلا قد لمسني واحد لأني علمت أن قوة قد خرجت مني فقد خرجت منه النعمة الالهية فشُفيت المرأة ولكن دون أن ينقص الرب شيئا. لذلك قال له التلاميذ: يا معلم الجموع يضيقون عليك فهل علمت من هو ذاك الرجل أو تلك المرأة؟ فقال يسوع احد قد لمسني، فما معني أحد قد لمسني، الباقون يضيقون علي ولكن واحد لمسني، فما معنى هم يضيقون، ولكن واحد لمس؟ فلا يزال اليهود يتصارعون أما الكنيسة فقد آمنت.

4 ـ وبناء على هذا التفسير نرى أن المرأة تلامست أي آمنت، فنفس التفسير قد قيل لمريم المجدلية: لا تلمسيني: اني سأصعد فحينئذ المسيني. فالمسيني حينما تفهمين معنى في البدء كان الكلمة والكلمة كان عند الله وكان الكلمة الله (يو 1: 1) فبالفعل الكلمة صار جسدا (يو 1: 14) ولكن لم يزل الكلمة نقيا، بلا عيب، غير متغير وغير ملموس. ولكن لأنك لا ترين سوى انسانا فانك لا ترين الكلمة. فأنا أريدك أن تؤمني ببشريته ولا تتجاهلين الكلمة. ليكن المسيح ظاهرا بكامله لك لأنه بصفته الكلمة فهو مساو للآب. ولذلك قال لا تلمسيني الآن لأنك لا تعلمين بعد من أنا. اذن فلتسمع الكنيسة التي ترمز لها مريم، ما قالته مريم. فكلنا نتلامس مع المسيح ان كنا نؤمن أنه قد صعد الي الآب وهو جالس عن يمين الآب. فالكنيسة اليوم بأسرها تعترف بهذا اذ تقول وصعد الي السموات وجلس عن يمين أبيه (من نص قانون الايمان). فالذين يعتمدون يسمعون هذا الكلام ويؤمنون به قبل أن يعتمدوا. ولذلك عندما يؤمنون فمريم (أي الكنيسة) تتلامس مع المسيح. فالفهم غامض ولكنه سليم أي انه مغلق لغير المؤمنين ولكنه مفتوح لمن يقرع علي الباب بايمان. فالرب يسوع المسيح هناك وهو أيضا هنا معنا، هو مع الآب وأيضا فينا. هو لا يترك الآب ولا يتركنا نحن أيضا. وكالرب يعلمنا كيف نصلي وكالابن ينصت الينا مع الآب.

 
 

Copyright  www.karozota.com

 
  
 

English